الحوثيون يحولون أشهر المعالم التاريخية بالبيضاء إلى «زنازين»

الاقتصاد جنيف أ ش أ 0 القراءة 

تنتصب قلعة «شمر يهرعش»، أحد أبرز المعالم الأثرية اليمنية، والتي تمثل الواجهة السياحية لمديرية «رداع» كبرى المناطق القبلية التابعة لمحافظة البيضاء، كشاهد يكتنز جزءاً من تاريخ اليمن القديم، قبيل أن يتسبب إشعال الانقلابيين لحرب مستعرة في المحافظة،جراء فشلهم في اجتياحها وتصدي قبائل البيضاء لنزعتهم التوسعية، في تدمير أجزاء واسعة من المعلم التاريخي الشهير.

وأكد ناصر عبد الكريم الرداعي أحد الوجاهات القبلية الشابة بمديرية «رداع» في تصريح ل «الخليج»، أن الحوثيين حولوا قلعة «شمر يهرعش» الأثرية التاريخية إلى ثكنة عسكرية، واستخدموا الغرف والقاعات الداخلية للقلعة «زنازين» يحتجزون فيها المختطفين قسريا من ناشطي المقاومة الشعبية المناهضين للانقلاب.

وأشار الرداعي إلى أن قلعة «شمر يهرعش» تعد المعلم التاريخي الأشهر في محافظة البيضاء، منوهاً بأن الحوثيين بادروا فور دخولهم إلى مديرية رداع باحتلال القلعة واستخدامها كثكنة عسكرية، وتحويل غرفها وقاعاتها الداخلية إلى «زنازين» للمناهضين للانقلاب.

وتقع «قلعة شمري هرعش» وسط مدينة رداع وهي أعلى مكان فيه، وتعتبر ثاني أهم موقع في رداع بعد قمة جبل «أحرم»، يرجع تاريخ بنائها إلى عهد الملك الحميري شمر يهرعش، سنة 243 ميلادي قبل الإسلام، وقام بترميمها وإعادة بنائها لاحقاً الملك عامر بن عبد الوهاب الطاهري.